اعلانااااااااااااااااااااا

طرق للتخلص من فقدان الشهية



يوجد العديد من الأمور التي تؤدي بالمرء لفقدان شهيته
ومن أبرزها الجانب النفسي 
حيث يوجد بعض الأحداث التي يمكن أن يتعرض لها المرء تؤثر على حياته و على إقباله على الحياة بشكل عام
وهذا يقوده إلى شعوره بعدم الرغبة بالإقدام على تناول الطعام وكما يوجد بعض الأسباب الأخرى التي يؤدي إلى فقدان الشهية 
مثل تناول أطعمة تثبط الشهية أو حالة صحية معينة تؤدي إلى تثبيط الشهية 
وفي ما يلي بعض الطرق التي تساعد المرء بتخطي فقدان الشهية

تعزيز العلاقات

قد يكون المرء بطبيعته يفض الانعزال أو أنه يتعرض لأحد الصدمات العاطفية والتي تجبره على الانعزال إن مثل هذه الحالات عندما يكون المرء منطوي يفقد رغبته بالإقبال على الحياة وبالتالي تؤثر سلبا على كمية وعدد المرات التي يتناول بها الطعام وأفضل طريق للتخلص من فقدان الشهية الناتج عن مثل هذا الحالات
هي تعزيز العلاقات الاجتماعية سواء مع أفراد العائلة أو مع الأقارب أو الأصدقاء والإقدام على النشاطات الاجتماعية

اختيار الأطعمة المناسبة

إن وجود نقص في أحد المواد الغذائية يؤدي إلى حدوث خلل في إفراز الهرمونات وبالتالي يؤثر على عمل الدماغ وعلى وظائف الجسم بشكل عام وهذا بدوره يؤثر على الشهية
وبالتالي يتوجب على المرء أن يوازن بين الأطعمة التي يتناولها
ويحاول قدر الإمكان تناول أطعمة متنوعة للحصول على المواد الغذائية التي يحتاجها الجسم 
ومن أبرز هذه المواد الأحماض الأمينية والبروتينات الحيوانية والحديد ودهون أوميجا 3 الحمضية وكما ينصح بالابتعاد عن القهوة والشوكولاتة وكل ما يحتوي على كميات شكر كبيرة

تشجيع الهوايات

إن من الطرق الفعالة في تخطي فقدان الشهية هو البحث عن أحد الهوايات التي يفضلها المرء والبدء بالقيام بها ويفضل أن يختار المرء أحد الهوايات التي تبعده عن الظروف التي أدت به لفقدان شهيته
ويفضل أن يقضي المرء وقت أطول من المفترض في ممارسة هذه الهوايات كي يساعد نفسه في تغيير حالته النفسية أو حتى كي يشغل تفكيره ويشعر بمتعة الحياة وبالتالي يزيد إقباله على معظم النشاطات بما فيها تناول الطعام

التحدث مع الآخرين

في العودة لما تم ذكره سابقا فأن أبرز الحالات التي تؤدي إلى فقدان الشهية هي الانعزال والابتعاد عن أغلب النشاطات الاجتماعية
وبالتالي يجد المرء نفسه وحيدا منغمر في التفكير السلبي ولا يجد أي حافز للإقدام على مختلف نشاطات الحياة
وبالتالي إن من أفضل الطرق للخروج من مثل هذه الحالات هي بالتحدث لأحد الأشخاص الذي يمتلك الخبرة في هذه الأمور
ولا يشترط أن يكون من الخبراء حيث يمكن أن يجد المرء شخصا من المقربين لديه يمتلك الخبرة الكافية للاستماع و تقدين النصيحة المناسبة
وإن الهدف من التحدث ليس البحث عن النصية فقط إنما هو أن يجد المرء شخص يستمع له

إرسال تعليق

0 تعليقات